منوعات

10 تفاصيل منزلية غريبة في بعض البلدان حول العالم والتي حيّرتنا في فهم سر تصميمها

دعونا نعرض لكم اليوم بعض التفاصيل المنزلية القديمة والأثرية والمعمارية الغريبة نوعاً ما، ولكن في الحقيقة البعض منها كان لتصميمها تفسيراً منطقياً حينها، والبعض الآخر كان نواة الفكرة التي تم تطويرها لاحقاً  حتى أصبحت ما نراه اليوم بشكل متطور. ولهذا فلقد جمعنا لكم قائمة بالتفاصيل المنزلية والمعمارية من جميع أنحاء العالم لنعرض لكم 14 مثالاً لبعض الحلول التي وجدها القدماء للمواقف المعقدة في حياتهم.

1. “فرن الميكروويف” ⇐ في بدايات القرن العشرين أوروبا

شاع استخدام المشعّات (مشعاع التدفئة) في أوروبا في بداية القرن العشرين من أجل التدفئة وكذلك استغلال تلك الحرارة إما لتسخين الأطعمة أو لتجفيف الأحذية. واليوم بالكاد يمكن العثور على هذه “الصناديق” في أي مكان لأنه قد تم التخلص منها بشكل تدريجي عبر الوقت. ولذلك تعتبر تلك الصناديق بمثابة النواة الأساسية لأفران الميكروويف، ولكن باستبدال الماء الساخن والبخار بالكهرباء لأنه كان مستهلكاً للطاقة بشكل كبير.

2. الثلاجة الموسمية ⇐ روسيا

استغل المهندسون الجدران السميكة للمنازل التي بُنيّت في الستينيات بروسيا، فلقد كان تصميمها أشبه بالثلاجة ولكنها ثلاجة موسمية لأنهم يقومون بالاحتفاظ فيها بالمنتجات القابلة للتلف والمعلبة خلال فصل الشتاء فقط.

3. النوافذ المغلقة ⇐بريطانيا العظمى

قد تقول للوهلة الأولى ما فائدة النوافذ إذا كانت مُغلقة بهذا الشكل! ولكن تعتبر النوافذ المغلقة في المباني القديمة لبريطانيا العظمى مثالاً جيداً على كيفية تأثير القوانين السخيفة على الثقافة. ففي القرن السابع عشر، كان يضطر البريطانيون والاسكتلنديون لدفع ضرائب على عدد النوافذ في منازلهم!

ولهذا استطاع الأثرياء وحدهم تحمل تكلفة جعل جميع نوافذهم زجاجية، والسبب في ذلك هو ارتفاع تكلفة صناعة الزجاج في ذلك الوقت. فالأمر كان أشبه بامتلاك اليخوت والطائرات الخاصة في العصر الحديث. وللأسف كان على الفقراء غلق جميع النوافذ وكان عليهم العيش في ظلام دامس لأجيال.

4. طائر الفينيق ⇐ ستوكهولم (السويد)

قد تجد بعض الشارات على شكل طائر الفينيق معلقة على أبواب بعض المباني في المركز التاريخي لمدينة ستوكهولم. ولهذه الشارات قصة، حيث بدأ في القرن الثامن عشر بناء المنازل في المدينة على مقربة من بعضها البعض بدرجة شديدة، وكان هذا خطراً، ففي حالة اندلاع حريق، كان من الممكن أن تسفر الخسائر عن حريق المبنى بأكمله أو حتى الحي!! ولهذا كانت تُعلق هذه الشارات والتي بالمناسبة كانت تُكلف ثروة حينها، فحين يرى رجال الإطفاء هذه الشارات يقومون بإطفاء الحريق لها أولاً، بينما يتم الاعتناء بمنازل الفقراء في وقت لاحق.

وكانت شارات طائر الفينيق هذه مثل التأمين ضد الحريق، وإليكم معلومة غريبة عن الشعب السويدي، حيث إن شركة التأمين ضد الحريق التي كانت تبيع هذه الميداليات في ذلك الوقت لا تزال تعمل حتى اليوم.

5. المطبق ⇐ فيسبادن (ألمانيا)

المطبق هو عبارة عن الفتحة العلوية لقبو المرافق المدفون تحت الأرض. وغطاء هذا المطبق الموجود في فيسبادن بألمانيا يشبه كثيراً سفينة الفضاء الخيالية “ميلينيوم فالكون” من حرب النجوم. وهو في الواقع ليس مدخل لمرافق اعتيادية بل إنه مدخل لقبو قناة سالزباخ، حيث كان هذا المكان قديماً بمثابة قناة، ولكنه يُستخدم حالياً للرحلات الاستكشافية.

6. أبواب الحانات ⇐ الغرب الأمريكي

اعتاد استخدام هذا الباب المفصلي في أية حانة (صالون) محترمة في الغرب الأمريكي، والذي يُمكن فتحه بحرية على كلا الجانبين. وقد تعتقد للوهلة الأولى أنه غير عملي وتمت إضافته كشكل جمالي فقط، ولكن في الحقيقة كانت له عدة أغراض، ولعل أكثرها وضوحاً هي التهوية، والسبب الثاني هو لحماية نظرات سكان المدن الغربية المتدينين من الفحش داخل الصالون. وعلى الجانب الآخر كان بإمكان رواد الحانة الدائمين رؤية الضوء من بعيد، ليعلموا أنه مفتوح، والسبب الثالث والذي له بُعد تجاري أكثر وهو أن هذه الأبواب والتي أُطلق عليها اسم (أجنحة الخفافيش) كانت بمثابة علامة معروفة على أن هذا المبنى هو حانة حتى بدون وضع لافتة.

ومع انتشار مثل هذه الأبواب حتى وقتنا هذا، هل تعتقد أن أصحاب المنازل يعرفون قصة هذه الأبواب؟!

7. أنبوب القمامة والنفايات ⇐ الاتحاد السوفيتي سابقاً

تم تصميم أنبوب القمامة لأول مرة لمنزل في فلاديفوستوك في عام 1938، ونُفذ أولاً داخل الشقة كما هو موضح بالصورة، وتطورت الفكرة بعد ذلك وتم نقله لاحقاً في ممر كل طابق لأغراض صحية، ومع ذلك لم يكتفوا بهذا الأمر بل طلب سكان المباني السكنية من المنظمات الإدارية بسد ولحام فوهة تلك الممرات بسبب الظروف غير الصحية التي قد تنجم منها.

8. لا توجد عتبات للنوافذ ⇐ مونتينيغرو وبلغاريا

إذا سافرت يوماً إلى مونتينيغرو أو بلغاريا فلن ترى عتبات أو حواف للنوافذ. ويرجع السبب لأن سُمك الحوائط في هذه البلدان يكون رقيق ولا توجد مساحة متبقية لعمل عتبة للنافذة. بالإضافة إلى ذلك، فاللغة المونتنغرية لا تحتوي على كلمة تعني “حافة النافذة” من الأساس في لغتهم.

10. مفاتيح إضاءة ذات سلسة أو خيط ⇐ بريطانيا

لا تزال الحمامات في المنازل البريطانية القديمة تحتوي على مفاتيح إضاءة ذات سلسلة. وتم ابتكار هذه الفكرة لأسباب تتعلق بالسلامة، لأن الرطوبة والكهرباء عندما يجتمعان فإن العواقب ستكون وخيمة. لذلك امتنع السكان عن استخدام مفاتيح الإنارة العادية خشية التعرض لصدمات كهربائية. ويوجد حل آخر وهو وضع مفاتيح الإنارة تلك خارج الحمامات، ولكن البريطانيين فضلّوا أن تظل مفتاح الإضاءة ذات الخيط القابل للسحب ميزة بارزة في المنازل الإنجليزية.

14. المرحاض الأمريكي

للوهلة الأولى قد لا ترى الفارق، ولكن نظام الصرف في المراحيض الأمريكية قد يخيف  الشخص الأوروبي، لأن رؤية الماء يرتفع هكذا يعطي انطباعاً بأن الصرف مسدود، ولكن هذا المستوى المرتفع من الماء يُقلل اتساخ جدران المرحاض. ولهذا السبب لا يستخدم الأمريكيون فرشاة المرحاض كثيراً.

زر الذهاب إلى الأعلى