منوعات

ما حكم تكرار الجماع على جنابة وتأخير الاغتسال لبرد الشتاء؟.. «الإفتاء» تحسم الأمر

.

ورد سؤال يفيد بـ هل يجوز تكرار الجماع على جنابة.. أم يجب الاغتسال قبله؟ وسؤال آخر يتساءل صاحبه عن حكم النوم على جنابة وتأجيل الاغتسال حتى الصباح لبرد الشتاء؟

أجاب على السؤال الأول الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أنه يجوز تكرار الجماع على جنابة ولا يشترط الإغتسال قبله، ولا شيء في ذلك.

أما السؤال الآخر فيجيب عنه مجمع البحوث الإسلامية في فتوى سابقة له مؤكدًا أنه من السنة المبادرة إلى الاغتسال بعد الجماع، ويجوز أن ينام الإنسان أو يأكل أو يشرب وهو جنب.

لكن أكد المجمع أن الأولى أن لا ينام أو يأكل أو يباشر أي عمل إلا بعد أن يغسل فرجه ويتوضأ وضوءا كوضوئه للصلاة؛ لقول عائشة رضي الله عنها: “كان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه، وتوضأ للصلاة”.

واستشهدت لجنة الفتوى بالمجمع بما ورد عن عمار بن ياسر أن “النبي – صلى الله عليه وسلم – رخص للجنب إذا أكل أو شرب أو نام أن يتوضأ”.

أما عن حكم التيمم بدلًا عن الغسل بسبب المرض وبرودة الجو، فقد أفتى في وقت سابق الدكتور أحمد كريمة، بأن الأمر في الأعذار الطبية يرجع إلى الطبيب المختص الذي يحدد مدى تأثر حالة المريض أو ترديها بسبب التعرض للماء، فإن أفتى بأن الغسل من الجنابة أو الحيض أو ما يستلزمه الغسل قد يترتب عليه ضرر فيجوز له التيمم في تلك الحالة.

زر الذهاب إلى الأعلى