منوعات

أسباب نعاس الرجال بعد ممارسة العلاقة الحميمة

.

بالنسبة للعديد من النساء، العلاقة بين الجنس والشخير هي واحدة من تلك الحقائق المزعجة للحياة. لا يهم متى تلتقيا عاطفياً، يبدو أن الرجال يغفون دائماً مباشرةً بعد ذلك. وعلى الرغم من أن النساء قد تشعر بالنعاس أحياناً بعد ممارسة الجنس، فإن الظاهرة تبدو أكثر وضوحاً عند الرجال. 

أسباب نعاس الرجال بعد ممارسة العلاقة الحميمة واضحة:

– أولاً، غالباّ ما تتم ممارسة الحميمية في الليل، في السرير، بعد نهار شاق من العمل. لذلك عندما ينتهي الجنس، فمن الطبيعي أن يشعر الرجل بالنعاس.

– ثانياً، أظهرت الأبحاث أنه من أجل وصول الأنسان إلى النشوة الجنسية، فالشرط الأساسي هو التخلي عن “كل الخوف والقلق”. كما أن القيام بذلك يساعد على الاسترخاء مما يفسر الرغبة في قيلولة بعد ذلك.

– ثالثاً، الكيمياء الحيوية للنشوة نفسها. وتبين البحوث أنه أثناء القذف، يفرج دماغ الرجال عن كوكتيل من المواد الكيميائية، بما في ذلك السيروتونين، الأوكسيتوسين، فاسوبريسين، أكسيد النيتريك، وهرمون البرولاكتين. يرتبط الإفراج عن البرولاكتين بالشعور بالرضا الجنسي.

– يحتاج الرجل إلى بعض الوقت للانتعاش لأن عليه الانتظار قبل معاودة الكرّة مرة أخرى. ترتفع مستويات البرولاكتين بشكل طبيعي أثناء النوم. وهذا يشير إلى وجود صلة قوية بين البرولاكتين والنوم، لذلك فمن المحتمل أن الإفراج عن الهرمون خلال النشوة يسبب الشعور يالنعاس عند الرجال.

– الأوكسيتوسين و فاسوبريسين مواد كيميائية أخرى يفرجها الدماغ خلال النشوة، وترتبط أيضاً مع النوم، بالأضافة إلى الميلاتونين، وهو الهرمون الأساسي الذي ينظّم ساعات الجسم. ويعتقد أيضاً أن الأوكسيتوسين يقلّل من مستويات التوتر مما يؤدّي إلى الاسترخاء والنعاس.

وعلى الرغم من تضارب المعلومات حول رغبة النساء بالنعاس بعد ممارسة الجنس، فإن المرأة غالباً ما تغفو مع الرجل. قد يكون النعاس مجرد “تأثير جانبي” مرتبط بالناحية التطورية للإفراج عن الأوكسيتوسين و فاسوبريسين. الإفراج عن المواد الكيميائية خلال النشوة يزيد من مشاعر الترابط والثقة بين الشركاء، مما يفسّر جزئياً الارتباط بين الجنس والتعلق العاطفي.

زر الذهاب إلى الأعلى