منوعات

قصة حقيقية وعبرة لمن يعتبر.. الجزء الثاني

أن يقول لك طفل : أحبك . فهذا شرف كبير لا زيف فيه يعادل عندي مديح المدير ودرجة الأداء الوظيفي بامتياز وتقدير المشرف التربوي .
مشيت في داخل أحد أروقة المدرسة ؛
فرحاً .. يخالط فرحي الذهول !!
سبحان الله .. وإذا مدير المدرسة في وجهي .. وبعفوية سألته

أين ملفات طلاب الصف الأول الابتدائي .
فأشار مشكوراً إليها في مكتبه 

استأذنته وبدأت افتش عن ملف الطالب !!
فقال المدير : ماذا تريد … بالضبط ؟
فقلت : لا أعرف !!
فأبتسم وغادر .
وصلت لملف الطفل وفتحته ؟!
وصلت معلومات العائلة .. ماذا أرى ؟
وماذا أشاهد ؟!
صورة الأب لم تكن موجودة !!

وختمت بختم كتب مكانها ( متوفي ) !
إنه السر المؤكد .. تبينت لاحقاً أن والد الطفل قد توفي قبل دخوله المدرسة بشهر إثر حادث مروري – رحمه الله – وهذا الطفل اليتيم ابنه الأول !!
كان الطفل يتمنى أن يشاركه والده تجربته المدرسية ..!
فغيبته أقدار الله !!
وبلا نظريات علم النفس :
الطفل………. يتبع
الجزء الثالث من هناااااااااااااااااااااااااا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى