منوعات

قصة معي متحرش بالبيت الجزء الرابع

قؤلت له مش مشكله يلا نشوفها ونريح فيها وخلاص
وفعلا دخلنا الغرفه فيها سرير حجم كبير ويادوب مكان صغير علي قد المشي من الباب للسرير وحمام صغير
جوزي قالي كويس جميله وكمان السرير يشيل هم أفراد مش ثلاثه اهو

ظبطو حالكم بقي لو هتريحو شويه ولو هتنزلو الميه براحتكم
وانت يابني اوعي تسيب مرات ابوك وتدور انت شمال ويمين
قاله لا انا معاها
ولقيته بيقؤلي ايه رايك نخرج نشوف الدنيا عالبحر قؤلت له طيب نغير وناكل يكون الناس خفت شويه
قالي خلاص انا هنزل اشوف انا ايه الاخبار ونبقي ننزل مع بعض بعد المغرب ايه رايكم رد جوزي قاله احلا شئ تخلو نزول البحر ده باليل يكون الشاطئ فاضي

وفعلا قررنا ننام النهار ونسهر اليل فالبحر
بس جوزي مسن مش بينزل الميه
قالي قومي لو حابه تنزلي معك الولد اهو متخافيش غيري لبسك ده وانزل معاه هو بيعرف يعوم
لقيته قاله يا بابا سيبها دانا هعلمها العوم دلوقت يلا تعالي اوديكي مكان نشتري منه لبس بحر
قؤلت يلا خلينا معاك لما تغرقني قالي تعالي بس وتركنا جوزي قاعد عالشاطئ وروحت معاه علي اساس هنروح نشتري لبس للبحر ولقيته واخدني علي الشاليه بقؤله هنروح الشاليه ليه محنا كنا لسه هنا دلوقت قالي بس تعالي ودخلنا فتح شنطتة واذا به جايب لي معاه بكيني وروب قالي ده

هتنزلي بيه الميه وتخرجي تلبسي ده بقؤله انت غريب اوي ازاي هلبس ده قالي يابنتي انتي لسه مزة وابويا يحبك مدلعه وبعدين الجو ليل محدش شايف حد
يلا البسي دول وفوقهم الروب ويلا
وافعلا سمعت كلامه
ووصلت للشاطئ وبخلع الروب بحطه علي كرسي جنب جوزي حسيته منبهر بيا
ويقؤل لابه اوعي حد يعاكسها منك وابنه يضحك ويقؤله هو في حد هنا غيرنا اصلا يلا يا مزة وابوة يضحك
ونزلنا البحر نتمشي في الميه هو ماسك ايدي واخدني لداخل لحد الميه بدأت تغطي صدري قولت لا كفايه هنغرق كدا قالي يلا اعلمك العوم بقي قؤلت له لا خلينا كدا حلوة الميه هعمل ايه بالعموم انت شايفنا كل يوم في مصيف

وبدأ الكلام ياخدنا ورجع يذوبني بكلامه تاني
حاولت اهرب منه بس معرفتش
لقيته بدا يمشي ايده علي ظهري ويقؤلي تعرفي انا اكتر واحد حاسس اني مبسوط وانتي معي دلوقت
بقؤله سيبك بقي من كله ده خلينا نتفسح وانا من جوة عايزة اقؤله انا مبسوطه اكتر منك
قالي لا بجد في احساس غريب بحسه معك
بقؤله ازاي
قالي مش عارف والميه عماله ترفع الموج يخدنا من عالارض بهدؤء وجسمه كله يضم جسمي وماسك ايدي الاتنين ويتكلم معلي ولما الموج رفعنا راح حاطط ايده علي ظهري من تحت وضمني ليه ويقؤلي هتغرقي ويهمس بضحك وفضل ضاممني ليه وانا عامله مش مركزة وحسيت نفسي عايزة افضل عايشه اللحظه دي

وأيده الا تمشي علي كل جسمي تحت الميه وعامل نفسه مش مهتم
قؤلت له تجي نخرج بقي قالي لا اتفقنا نقضي اليل عالبحر ايه بقي مابك
بقؤله عادي بس خايفه من الميه شويه بيقؤلؤ البحر غدار وكدا
قالي انا معك
كلامه كان مأثر فيا جامد
ولحظه تاني يأتي مؤج هادئ ويضمني عليه وأشعر به وهو بيضمني عليه بدأت ارعش واقؤله بانفاسي لا مش احنا اتفقنا اننا بلاش كدا وانت قؤلت انك مش قاصد علاقه
واحاول افك ايده من علي نصي وهو يقرب لي أنفاسه ويقؤلي بالنفاس ملتهبه مش قادر انا بقيت بشتاقلك اكتر وبدأت ايده تمشي علي البكيني وانا اهمس ليه اقؤله لا مش هينفع بلاش كدا

وبدأت احس اني انا إلا بدأت امشي ايدي علي ظهره
قالي بهدؤء مش عايزك كعلاقه وبدأ يقرب من شفايفي ويقؤلي التنفسي اكتر انا عاشق انفاسك مش اكتر بدأت اتؤة من جوايا واحط ايدي علي ظهره واضمه عليا وأهمس ليه يعني انت عايز انفاسي بس قالي ااه ويقرب من انفاسي حسيت لساني وقف عن الحركه ومش عارفه اتركه من ضمه ليا وكأني حابه اضمه اكتر

وقرب مني حتي شعرت بلساني اتبلل من لسانه لمده نص ساعه مش حاسه بنفسي وما حسيت بنفس الا وابوة بينادي علينا
دخلنا ننام وانا ذايبه من إلا حصل بينا واقؤل لنفسي ده فعلا بيحبني رغم كل إلا حصل ما فكرش انه يمارس جنس شعرت بالحب ليه لأول مرة
قام زوجي الصبح صحانا قالنا قؤمو افطرو ونامو تاني انا هفطر وانزل اشوف مكان فيه شيشه دماغي هتضرب
قومنا فطرنا ودخلت انا انام لان المفروض اننا ببنام النهار وطول اليل سهرانين وكمان الميه بتهد الجسم

وهو قالي انا هنزل مع بابا وراجع
ودخلت نمت انا وكأني نايمه في بحر وغيبوبه وشعرت بأيد تمشي علي صدري فتحت عيوني مغبشه وهلكانه قؤلت ببالي اكيد زوجي وعمل موضوع القهوه والشيشه حجه عشان يوزع ابنه ويرجع ليا بقؤله يارجل سيبني جسمي هلكان واتقلبت علي الجنب التاني وبعد شويه لقيته بحضني من ظهري وبيحط ايدة يسحب الاندر وانا بفتح وانام تاني وفعلا سحب الاندر قؤلت سيبه يخلص ويبسني انام وانا عطياة ظهري وفي غيبوبه النعاس والنوم كابس عليا وبدأت الأحلام والخيال تاخدني للحظه الا عشتها مع بن جوزي وده كان طبيعي بالنسبه ليا كل ما جوزي يجامعني اتخيله انه هو ابنه الا معي وبدأت احس بشئ غريب غير الا بحسه من زوجي انا بتخيل الأنفاس والخيال ولاكن المرة ده حسيت الجسم

مختلف بدأت افوق ولفيت وشي وانا بلف وشي اتقلبت علي ظهري واذا به ابنه ابا امتلكني بقؤتة واذا بي اقؤل ده حلم في خيالي والا علم بدأت افوق مش عارفه الف وشي شمال ولا يمين حاضن شفايفي بشفايه وانفاسه بتذيد
وعرفت انه هو ومش قادرة اتنفس ولا ادفعه من فوقي..كل إلا قدرت اقؤله ابوك هيدخل ابوك هيدخل وفجائة….. يتبع
الجزء الخامس والأخير من هنااااااااا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى