منوعات

اتخانقت انا و مراتي في وقت متأخر الجزء الثالث

لفت نظري انهم بنات جميلة جدا و كمان فيهم شبه كبير من بعض زي ما يكونوا اخوات ،

لقيت
واحدة منهم بتقولي و احنا ماشيين
احنا ساكنين في عمارة رشدي ، اتصدمت طبعا بس مبينتش عمارة في حي رشدي
بعيدة جدا عن هنا ، و بعدين كملت كالمها “بس احنا بنحب نيجي نقعد هنا فالحي ده لما بنهزق من خنقة البيت عشان
هدوء و امان اكتر من عندنا”
مكانش فارق معايا اي حاجة غير اني كنت عايزة الموقف ده يخلص و يعدي خصوصا اني كنت مكسوفة و مقهورة
منه اوي ، عمري ما اتعرضت لموقف زيه في حياتي ، وصلنا للعمارة اللي كانت حلوة و ملفتة جدا ، من اشيك عمارات

الراجل اتخطف ” انت عرفت ازاي بحكاية االربع بنات دي ، الهللايخليك يا استاذ انا عندي عيال عايز اربيهم ، خد فلوسك
اهيه انا مش ناقص ، دا بيقولوا اللي بيجيب سيرتهم بيعفرتوه !” … قلتله “جاوبنيهللايخليك”

قالي ” يا استاذ ، يا استاذ الحكاية و ما فيها ان الشقة دي كان ساكن فيها بنات مش تمام و ولعوا و ماتوا فيها ماعدا
واحدة محدش يعرف راحت فين ؟! ..
قلت “قصدك ايه يعني ممكن تكون عايشة ؟!”
قال “هللااعلم بجي محدش يعرف ، بس اللي اعرفه ان اللي ماتوا ارواحهم بتطلع تلم الناس من الشوارع فيه اللي
مبيروحش معاهم دا مبيتأذيش و فيه اللي بيطلع معاهم الشقة و ده مبيسلمش من اذاهم و ليهم اكتر من طريقة
يطلعوك بيها الشقة اللهم احفظنا كفاية بجي يا استاذ مكانتش عشرين جنيه دي ..!”

سيبت البواب و مشيت و لسه مكملتش خطوتين في نفس الشارع لقيت ست ماشية ورايا بتقولي “انت بتسأل مراتك
ماتت ليه هتستفاد ايه لما تعرف ما خالصهللايرحمها يا استاذ ادعيلها بالرحمة بدل ما تدور فالكالم ده تاني احنا مش
ناقصين كفاية البالوي اللي عندنا فالشارع ؟”
فقولتلها “انتي مين ؟!”

قالتلي ” انا ساكنة هنا فالشارع بس مرضيتش اقف معاك انت والبواب عشان هو مش بيطيقني وال بيطيق سيرتي ما
انا ساكنة في نفس العمارة اللي هو فيها ، بواب الندامة ، هاموت و اعزل من اللي بيحصل ده سواء البواب وال اللبش
اللي فالشارع ، بس نعمل ما بيد حيلة ، جوزي راجل عليهللا، دي حكاية البنات دي ترعب”

قلتلها “انتي تعرفي ايه حكايتهم بالظبط؟!!”
قالت ” هو حد ميعرفهاش ”
و حكيتلي نفس اللي قاله البواب
سألتها نفس السؤال” تعرفي حاجة عن البنت الرابعة ، عايشة وال ال ؟”

ردت بثقة قالتلي “طبعا عايشة انا اعرفها شخصيا ”
قولتلها “بجد ، بتتكلمي جد !!! اقابلها ازاي”
قالتلي “بتيجي تزورني احيانا اصل احنا كنا جيران كويسين مع بعض ، حظك هتيجي تزورني النهاردة عالساعة 12”
و بعدين قالتلي “افوتك بعافية بقي عشان رايحة اجيب طلبات للبيت” و مشيت
ببص ورايا لقيت البواب واقف بيبص علينا واضح انه مش بيطيقها فعال..

المهم سمعت كالم الست دي و روحت وقفت تحت العمارة من بعيد عالساعة 12 مستني البنت دي تنزل من عندها و
لقيت فعال علي حوالي 30:12 بنت فالعشرينات نازلة من العمارة و مشيت شوية و مشيت وراها ، ندهتلها بصيتلي
بدهشة و خوف و طلعت تجري ، جريت وراها مالقيتش مكان تروحه فطلعت العمارة اياها ..
اترددت شوية و بعدين طلعت وراها و باب الشقة كان مفتوح ، دخلت بدور عليها في الشقة ببص في اوضة من االوض
لقيت تلت بنات ، و بعدين باب الشقة اتقفل ، و سمعتها بتنده !!
**تاني يوم الصبح بعد اللي حصل**…. يتبع

الجزء الرابع من هناااااا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى