منوعات

اتخانقت انا و مراتي في وقت متأخر الجزء الرابع

البواب بيقول لبواب تاني ” ما تيجي نطلع و النهار طالع كده نبص عالشقة اياها”
قاله ” انت اتجنيت وال ايه ؟ ، و اييه اللي هيطلعنا” ..
رد”اصل الجدع اللي جه امبارح و كان واقف معايا ده شوفته واقف بعد ما خلص معايا علي اول الشارع بيكلم نفسه كأنه
بيكلم حد ، ليكونوا استدرجوه هو التاني !”
قاله ” بقولك ايه استدرجوه ما استدرجهوشي ، ماليش فيه ، عايز تطلع ،اطلع لوحدك”
رد ” ال ياعم لوحدي ايه خالص ، لما حد ييجي يسأل عليه بجي”
قاله “كلها يومين و يستدرجوا حد تاني نبجي نطلع بالمرة”
رد بضحك “علي قولك ”

وعندما اتت الساعه 12 لم اجد احد في الشارع ال يوجد اال بعض القطط التي تاكل القمامه وفجأة رايت فتاه تتكلم في
الموبايل وهي تمشي
فتبعتها ومشيت خلفها وعندما التفتت وراتني جرت بسرعه
فجريت ورائها فلم تجد سوا العماره امامها فدخلتها فتبعتها وعندما دخلت وطلعت الساللم رايتها في الدور الذي
فوقي مباشرة فناديتها فلم تجب وظلت تطلع إلى أعلى مع ان العماره 6 ادوار اال انني ظللت اطلع الكثر من 20 دور
ورائها
وفجاءة وجدت باب شقه مفتوح وفيه بنتان ترقصان بمالبس خليعه فدخلت ووجدت الفتاه
ووجدت زوجتي مربوطه في كرسي من ايدها وقدمها وهي تنزف من قوة الربط فجريت علي زوجتي احاول فكها
فضربتني احداهن علي راسي ولما افقت وجدت نفسي مربوطا أمام زوجتي علي كرسي وزوجتي تنزف دما وتحتها
قطط سوداء تلحس قطرات دامئها وهي تنزف

فظللت اصرخ واصرخ باعلي صوتي الحقونا الحقونا والكن ال احد يجيب علي
وال ادري انحن بالنهار ام بالليل الن الغرفه مغلقه تماما وانا ابكي وانظر الي زوجتي وانا ال استطيع مساعدتها وتذكرت
كل ايامنا الجميله السابقه ومر شريط حياتي معها وانا ابكي واتذكر يوم خطوبتنا ويوم زواجنا وضحكتها وخجلها مني
في هذه الليله وقولت لنفسي كيف استطعت ان اضربها وكيف مدت يدي عليها ياليت يدي قطعت قبلها وذاد بكائي
وصراخي

وفجاءة فتح الباب ودخلت 3بنات اجمل ما رايت في حياتي ويلبسن مالبس قصيرة وشفافه تغري كل من يراها ودخلن
الغرفه وايقظن زوجتي ففتحت زوجتي عينها ولما راتني صرخت زوجي حبيبي مالك مربوط ليه ولما ارادت انا تقوم
لتفكني وجدت نفسها مربوطه هي ايضا فبكت وقالت ليه جيت هنا تاني انا ضحيت بنفسي عشان هما طلبوا مني اني

اجيبك هنا وانا موفقتش فقتلوني ليه انت جيت هنا فبكيت وصرخت وقولتلها قتلوكي ازي وانتي قدامي عايشه اهو
قالتلي ال انا موت بسبب اني رفضت اني اسدرجك هنا عندهم وفجاءه باب الشقه اتفتح القيت شاب بيدخل شايل بنت من
التلت بنات وبيمارس معاها الجنس بشوف مين ده طلع اخوا مراتي قعدت اصوت واقوله ايه اللي جابك هنا قوم
متعملش كده اهرب منهم اهرب منهم بس هو كان من اللذه مش حاسس وال شايف وفجأة ……يتبع
الجزء الخامس من هنااااا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى