منوعات

باعت كليتها من أجل حبيبها فكانت النتيجة.. الجزء الثالث الاخير

مرَّت سنة كاملة على تلك المهلة، وبرغم حصول الشاب على وظيفة مؤقتة فى شركة فإن دخله لم يكن يؤهله للإيفاء بالمهر وفتح بيت جديد، فذهبت إلى أحد المراكز الطبية الخاصة فى صنعاء وقامت ببيع إحدى كليتيها بقيمة أربعة آلاف دولار أمريكي،

وهو مبلغ كفيل بإقامة حفل زفافهما، وعندما قابلت خطيبها هزيلة ومجهدة من الإعياء، وضعت المبلغ بين يديه، وأخبرته أن يذهب إلى والدها بأسرع وقت ممكن.

تأخر الشاب بالرد على ياسمين،
وأغلق هاتفه وبعد مرور قرابة شهرين واستنفاذ كل الطرق فى الوصول إليه، قامت بالاتصال بأحد أصدقائه ووصف لها عنوان منزله، وعندما وصلت إلى العنوان…
قامت بطرق الباب ففتحت لها فتاة أخرى وحين سألتها عن خطيبها المختفي، ردت بشكل مفاجئ: “من أنتِ حتى تسألى عن زوجى؟”.
سقطت ياسمين بعدها على الأرض وقامت المرأة بإغلاق الباب،

وبعد أن قام الجيران بإدخالها إلى منزلهم وصبوا الماء عليها، أفاقت من غيبوبتها، وأخبرها الجيران أن خطيبها تزوَّج بابنة خالته التى خطبتها له والدته منذ كان فى السنة الأولى بالجامعة،
وقام بإخفاء ذلك الأمر عنها ظنًا منه أنها خطبة تقليدية وستنتهي، مضيفين أن الشاب حصل على مبلغ كبير من عمله كقرض وقد قام بالإسراع بالزواج بابنة خالته إرضاءً لأمه،
وقالت ياسمين فى ختام قصتها “الحمد لله إنى بعت من أجله كليتى ولم أبع شرفى”. انتهت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى