منوعات

رواية انا ووالد صديقي بقلم زهرة الهضاب

آلحقوني ياناس آنا واقعة في
مصيبة انا حامل من والد صديقتي
انا آسماء عمري 18 سنة طاويلة وبيضاء وشعري آشقر وعيوني خضر يعني قمة الجمال ولآنوثى قصتي بدات لما كنت بزور صديقتي نور وشفت والدها نور صديقتي المقربة بنت غنية من عائلة ارستقراتية والدها راجل سياسي كبير ودئمن مسافر خرج البلاد وآمها إمرأة جميلة ومن عائلة
كبيرة مثل زوجها تعمل في بنك مديرة بنك يعني هم عائلة متحررة

جدا يعني حفلات ورقص ويفر وخروج وبحر وهذه الامور وانا كنت كلمة زرت نور في ببتهم تمنا العيش مثلها بيت كبير وخدم وغرفة كبيرة مليانة من كل شي تتمناه آي فتات في سننا خزانتها فقط بحجم غرفتي آو ممكن آكبر
المهم نور تحبني كثير وامها آنسانة محترمة كانت تعملني بطريقة جيدا لكن لم إقبل والدها مطلقة طول فترت صداقتي بيها فقط آسمع عنه هوي ياكون مسافر آو خارج البيت بخرج في الصباح ولا يعود إلا في اليل
وانا كنت نزورهم في النهار لهذا لم
آقابله

انا مرغوبة جدا من الشباب لكن كنت نرفض كل هذا العلقات وقصص الحب وكنت عندي مواصفات معينة لشريك حياتي والشاب الي نعمل معه علاقة حب
انا بنت الصغيرة فلبيت نحن من عائلة متوسطة. الحال لا فقراء ولا آغنياء والدي محاسب في شركة عمومية وآمي مدرسة في الثانوية
عندي 3 آخوات اكبر مني واحدة تزوجت و2 مزالو في البيت واحده في الجامعة ووحادة خلصت المهم
انا احب المرح الضحك الرقص كل مكان نكون فيه نعمل جو كل آصدقائي يحبونني كثيرا في يوم كنت عند نور ومثل العادة كل مانكون عندها نكون على راحتي كثير نخفف لبس ونحط مكياج
ونكون مثل نانسي عجرم في ذالك
اليوم لبست لبس خفيف جدا وحطيت مكياج انا ونور وحطينا آغنية لروبي ليه ناوي تفارق ليه

ونت نرقص ونعمل حركات مثل روبي يعني كنت نعمل خركات مثيرة مثل لآنحناء للآمام وإضهار موئخرتي وغير هذه الحركات المثيرة المعروفة ونور تسفق لي وتضحك حتا وآنا نعود للخلف حسيت بفسي في حضن آحد واحد حضني من الخلف بقوة وشدني آليه حتا حسيت بي
من شدت حضنه وظغته من الخلف
لتفت وتصدمت بعونه العسلي وشعره الآبيض بشكل جميل وبشرته البيضاء. له شفاه وردية مثيرة وجسد روووعة كان مثل آنطوني كوين نور آبي عدت هوى يبتسم نعم عدت وتركني وتوجه نحو نور قبلها وضمها إليه وانا بقيت في مكاني وقد كان جسدي مشلول من شدة تلك لضمة التي ضمها لي من الخلف نور آبي هذه صديقتي آسماء آسماء هذا والدي

محمد ضياء
هوي يعود ويقترب مني ويضمني من جديد وهوى يقول مرحبا بيك
ياآسماء الجميلة كنتي روعة وآنتي ترقصين انا ذبت وآنا آشتم عطره
آكاد آتمنا بقائه معي آن آبقة في حضنه لكنه تركني وغادر وهوى يقول آكملو الرقص انا سوف آخذ حمام كنت مسلوبة العقل مسحرة به كنت آتمنا دخول الحمام معه في
تلك الحظة نتابتني رغبة كبيرة فيه
لم آعرفها ولم آدري من إين جاءت
نور تنادي عليا آسماء آسماء وانا آفكر فيه نور هههههه هل آنتي خجلة من آبي لا تخجلي آبي متحرر ولن يقول شيء عنكي لآنكي كنتي ترقصين رديت هل هذا حق والدك نور هههههه ومن إذا انا قلت يبدو شاب نور نعم آبي شاب وقالت سوف آنزل وآحضر لنا مشروب بارد بعد كل هذا الرقص عطشت غادرت نور وآنا دخلت الحمام بردت نفسي وخجرت وحدته يقف قرب سرير نور وهوى بي برنس الحمام لتفت نحوي وجدت صدره مكشوف قلت له وآنا آرتجف نور تحت قال وهوى يقترب مني نعم آعرف لقد كنت آود التكلم معكي انتي قلت له نعم

قال لي آنتي جميلة جدا ومثيرة
لقد حركتي فيا مشاعر كنت آضنها ماتت نعم هكذا وبهذه السرعة وهذا مكانت نور تخبرني به عنه
آنه إنسان عملي ولا يضيع الوقت
عندما بوريد شيء يفعله على الفور
قترب مني وقال وآنتي تبدين معحبة بي
حاولت نغير الموضوع وقلت انا آول مره آراك سيدي تشرفت بيك
وحاولت الخروج لكنه سبقني للباب وآغلقه جذبني إليه وفتح البرنس وضهر جسده عاري تماما من الآمام
وضمتي آليه بقوة
و…..

           الحلقة الثانيه من هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى