منوعات

زوجتي والسحر الجزء الأخير

اختفت أصو.ات الأ.طفال وغادر الجميع من المنزل.. ولكن تلك المرأة لم يزل يعلوا في ذلك المنزل .. اجتمع الأهل حو.لها .. يال المس.كينة! ما الذي أصابها..! جلس الجد ينظر من بعيد ..ثم اقترب فجلس يمسك برجليها التي أخذت تعلوا في السماء! ثم أمسك برأسها وأخذ ينظر في عينيها التي تدور .. ثم بدأ يقرأ القرءان الكريم .. بسم الله الرحمن، قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق ، ومن شر غاسق اذا وقب ، ومن شر النفا.ثات في العقد ، ومن شر. حاسد إذا حسد.. وأخذ يرد.دها.. هل هدأت؟ هل سكنت؟ بل بدأت تضحك!! كلما على صوت الجد بالقران على صوتها بالضحك! حتى قالت.. ” أبعدوا عني هذا الشيخ العجوز”. .وهى تضحك!

ما الذي حدث لأم عبدالله.. تضحك على سماع القر.ءان؟ وتقول لعمها ” شيخ. عجوز!!”.. لقد جنت المرأة! وبينما هم على هذا الحال . . إذا بشيخ يطرق الباب. . ” ليخرج النساء وليبق الزوج ومن معه من أهلها من الرجال” صاح الرجل في الجمع.. خرج النساء إلا القليل منهم وجاء الرجل ثم جلس وهو ينظر لأم عبدالله ويقوم ” قولي لا إلاه الا الله محمد رسول الله”. فسكتت ولم تنطق بحرف.. وأخذت تنظر له وكأن أسد يكاد يفترسها! بدأ الشيخ يدعو الله بصوت عالى.. يدعو دعاء لم أسمع أحدا يدعوا به من قبل.. ثم توكل على الله و بدأ يقرأ القران

الكريم.. وبدأت أم عبدالله بالضحك.. كلما على صوته بالقران الكريم، على صوتها بالضحك.. وهكذا الحال حتى بدأ الشيخ ي بايات الله الكريمة في أذنها ات هزت قلوب من حو.لها.. فإذا بها تصمت.. ثم ت على أسنانها وكأنها لا تريد أن تسمع.. ثم تتفل في وجهه .. ثم أخذت تهتز من رأ.سها إلى ر.جلها.. وأخذت سا.قاها ور.جلاها ترتفعان إلى! ثم بدأ.ت بكاء .. بكاء حنون أبكت من حولها وهم شفقتهم.. ولكن الشيخ لم يتوقف عن القراءة .. استمر بالقراءة حتى بدأت تمزق ثيابها .. ثم أخت تع شعر رأسها!!

ما الذي يحدث ! ماذا حدث لأم عبدالله ، أين أم عبدالله ؟ ومن هذا الوق الجالس يضحك ويبكي أمام أعيننا؟

استمرت المعركة ساعات من الوقت حتى امتلأ وجه أم عبدالله ا ..وتغيرت ملامح وجهها.. وكأنها رجل ثائر !! ما أن رأى الشيخ هذا المنظر حتى ..” أخرج فانك رجيم.. وان عليك اللعنة إلى يوم الدين “.. بدأت أم عبدالله تصد.ر أصوات لم نسمع مثلها أبدأ ولن نسمع.. أصوا.ت وق غير الإنسان.. أصو.ات غر.يبة لا يفهم من فمها ما تقوم.. ثم . . ” لن أخرج وافعل ما شئت”.. يال الهول.. لقد نطقت وليتها لم تنطق.. نطق وصو.تها صوت رجل عنيد شديد! صوت أفزع من حولها و ال في قلوب من سمعها..من هذا الذي نطق؟

أم عبدالله ، الله أعلم أين هي، ولكن مسكو.ن! مسكون برو.ح ش.رير.ة! يسكنها ملك من ملو.ك الجن. لع.نه الله..
يطول الحديث في هذه القصة ولكن سأحاول أن اختصر..

عاشت أم عبدالل. عشرة سنين أو أكثر . . يومان تعيشهما لنفس.ها والأيام الأخرى يعيشها ذلك الجني. اللعين.. تشتت الأسرة .. وأهمل الزوج أعماله وأخذ يدور بها من شيخ إلى اخر.. وما من حيلة.. وما من و.سيلة ..سافر إلى بلدان مختلفة.. وجرب جميع الأدو.ية .. ولكن بلا فا.ئدة..

أخواني الأعزاء.. يؤسفني أن أخبركم بأن أم عبدالله .. مسحورة! سحرتها أحدى صديقاتها حقدا عليها من الحياة الزوجية التي كانت تتمتع بها أم عبدال.له مع زوجها.. قت 600 درهم فقط لأحد السحرة ..لقلب حياة هذا الانسانة البريئة. . . لقد بلغ بأم عبدالله الحزن حتى أن جمعتنا في يوم لنجلس حولها لتعرض علينا أن نتركها في منطقة بعدية بين الجبال حيث لا يعيش أحد..فت بسلا.م ولا تزعجنا بما يحدث.. فكيف لنا أن لا نبكى على ما تقول… انتقلنا بها من شيخ إلى اخر.. من بلد إلى اخر.. بلا فائدة..حتى صارحنا أحد الشيوخ بأن السحر الذي أصابها سحر من الدرجة الثالثة..أي أنها إما أن ي.صيبها الجنون بسبب هذا السحر أو ت..

كل يوم هي على شاكلة.. مرة تس.كنها طفلة صغيرة ..ومرة شيخ عجوز.. ومرة أربعة ومرة ستة.. الجميع يمكن إخراجه من ..إلا ذلك الملك الجني اللعين..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى