منوعات

قصة راعي الغنم قال لها أريد أن أخطبك الجزء الثالث

لا سيدي …وانما هي ذكريات فقط مرت لا اريدني تذكرها…فطلب منها الدخول …فدخلت ….نزع معطفه وامرها بالجلوس فجلست وجلس …
فقال: هاه كلي اذان صاغية أرجوك سيدي لا اريد ان اقلقك بهمومي فما فعلته لي لم ولن يفعله أحد قبلك ولا بعدك قلت لك لم اقم الا بالواجب لذا لا تجرحيني وتجعلي الأمر وكأنه شفقة .

حسنا انت اصريت فلا تلومن إلا نفسك قال : انتظري لحظة فقط الو لا اريد اي اتصال او مقابلة قل لهم إنني لست موجود فتعجبت لأمره كيف له أن يترك زمام الامور من اجل السماع والاستماع لها.
ع تفكيرها بقوله : انت اهم من اعمال يستطيع اي احد ان يعملها في الشركة فخسارة المال تسترجع أما خسارتك فلا اطيقها مرة ثانية مرة ثانية ؟؟.

كيف له ان يقول هذا الكلام وهو لا يعرفني ؟؟ لماذا كل هذا الاهتمام لي من انسان في مكانته ؟؟ هو لغز محير فقاطعها مرة اخرى لا تسرحي بتفكيرك لكل مقام مقال.

كملي قصتك التي لم تبدئي بعد فقالت : سيدي كنت انسانة مدللة في طبعي فتغير ومتكبرة على غيري فأصبحت انقصهم ولم اعن أحد فلما وقعنا في مشكلة لم اجد او بالاحرى نجد احدا لان هذا الطبع هو اكتساب لما كنا فيه .

قال : ماذا حصل لكم حتى اصبحتم في هذه الحالة ؟؟؟ لا اعلم حقا ولكن ابي مقامر اتى على كل ما نملك و أصبحنا نتسول من أجل قطعة رغيف نأكلها لسد جوعنا حسنا لماذا لم تبحثي عن عمل من قبل ؟؟؟….. يتبع
الجزء الرابع من هنااااااااااااااااااااااااا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى