منوعات

هدى_فتاة__ الجزء الثالث

صعدت سيارتنا واذا # الذي من المفترض ان يكن لي في صحن #الفواكه رأيت رأسه من على الكرسي الذي جلس عليه حسن، لا اخفي عليكم انني نغزني قلبي، يأكلون من نفس السكيـ،ن التي بها، لكن الحق معهم لم اضع لهم خيارا اخر،
توقفنا عند باب البيت، قال لي ادخلي البيت قبلي هذه المفاتيح، هههه ادخل ليهيأ نفسه، وانا افتح الباب قال لي اصعدي نحو الغرفة التي اعلى السطح، هممت بالصعود بسرعة حتى ارى ماذا سيفعل وهو في السيارة، نظرت من نافذة الغرفة، اخرج ووضعها على خاصرته، ومن ثم خبأها به، ثم دخل البيت و دخل نحو غرفتنا بالاسفل، غلق الباب، استغرق ما يقارب الـ عشرون دقيقة ..

خرج وصعد على الغرفة، جلست انتظره وانا اسمع طقطقت ارجله وهو يصعد نحوي، #تشاهدتُ، يقترب ويقترب، فتح باب غرفتي، نظر اليّ نظرة لا اعرف تفسيرها، بدأت الملم نفسي واتسكع حول نفسي، ذهبت نحو زاوية الغرفة، جلست على ارجلي وانا عيناي تنهار بالوع، يداي امام وجهي، قلت له وقلق شديد، لا تمسني ارجوك، اعطني فرصة للحياة، فرصة واحدة، لا تت قتـ،لي ، رأيت ملامحه كأنها تتفاجئ من كلامي، اقترب ، رفع يده واغمضت عيناي، وقال لي :

هدى كُفِي عن #كوابيسك، اهدأي لأحدثك، قومي واغسلي وجهك الاصفر، لنتفق على اشياء لابد منها،
لم اصدق ما قال، قلت له ” كلا انت تريد قتـ،لي قم فأقتـ،لني ولا تأخذني غدرا ستغفلني ”
قال يا بنت الناس قومي #فأغسلي وجهك، من يدي ورفعني من على الارض وقال لي هيا اذهبي فأغسلي وجهك، مشيت بخفة، ق للامام وق للخلف، انظر امامي لأرى طريقي، وانظر للخلف لأرى حسن هل سيضر،بني …

حسن ينظر الي فقط، ساكن في مكانه، نزلت من الغرفة العليا، ذهبت واغسلت وجهي كما طلب،
خرجت ورأيته جالسا في الارض، اقتربت منه وجلست امامه مباشرة، رفع رأسه وقال #لنتفق على نقاط !
قلت ما هي ؟

قال لي :
لن اكلم احدا عن فعلتك هذه على ان تبقى الامور سرية بيني وبينك ون بغرفة واحدة انت على وانا على الارض حتى لا ينكشف امرنا اذا اضطر الامر، وبعد مدة #اطلقك بأي حجة لترجعي لأهلك والجميع يعلم انك متزوجة ولا يشك احدا بأمرك ..
اتفقنا ؟ .. اتفقنا ! هل هذا كل شيء؟ … كلا .. ماذا بعد. ؟

#سأتزوج عليك او بالاحرى سأتزوج مرة اخرى لا احتمل ان اكن اعزبا هكذا دون زواج كامل، وسأعترف لزوجتي بما حصل حتى تكن على اطلاع كامل بوضعي عرف من انت ولماذا في البيت
ولو ان لم اضع نسبة واحد بالمئة ان اجد زوجة تقبل بذلك لكن لعل وعسى اجد ذلك،
وبزعل شديد وافقت على الامر حيث لا حيلة لدي،

#بعد_مايقارب_الشهر
وجد فتاة #تكبره_بسبع سنين واتفقا ان يقيما زفافهما بعيدا عن منطقتنا يقضيان #اسبوعين ثم يأتيان نحو البيت، وبالفعل تم كل الامر، واشرفا على الرجوع للبيت، ابلغني حسن انهم اليوم عصرا سيكونا في البيت، قمت بتنظيف شامل للبيت عطيره زيين غرفتي لهم التي كان من المفترض ازف بها انا

دخلوا البيت فقمت #بإستقبالهم فرأتني زوجته وقالت لحسن :
هذه العا…هرة ! .. كأنني لم اسمع ما قالت .. قلت : اهلا بكم ماشاء الله كأنكم متين متلائمتين مع بهما الب
فردت زوجته : لولا البومة لما انزعجنا وسنبقى هكذا !

تركتهما وذهبت، دخلوا غرفتهم، اسمع ص #قهقهات الضحك المرتفعة، #اشتعلت غيرتي ?
كلها لا زالت ترن بأذني، كيف احتقرتني وذلتني ! ، لماذا صمتّ، بدء # يتلاعب بعقلي، افكار خارقة، صوير مّي، سمعتهم يقولون سنتعشى خارج البيت، وبالفعل ذهبوا سويا، نزلت ودخلت غرفتهم، فتشت عن السكيـ،ن التي جلبها معه حسن من بيتنا، وبعد بحث دقيق وجدتها، نظرت لحدة بعيني وانا اقول :

ستدخلين امعاء من احتقرك علنا، سأضع برقبتي ا اخرا دون اي تفكير، اعلم ان الله لا يرح قط!
لذا سأكن عا،،،هرة وقا،،،تلة معا اليوم … #يتبع
الجزء الرابع من هنااااااااا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى