منوعات

قصة صديقتي والسائق الجزء الثالث

نغم وسائق التاكسي الثري وصديقتها المخادعه الساقطه
قصة حقيقية حدثت مع احدى الفتيات٠
اتصلت بأحمد وفتح الخط.
أحمد: ولكي عين تتصلي وتبعتي بعد الوساخه اللي عملتيها يا حقيره. كيف بيطاوعك قلبك تجرحيني وتعملي كده بقلبي..مافكرتيش أد ايه أنا بحبك
نغم(بتبكي بحرقة): والله ماعملت شي..انا بحبك اكتر يا احـ…..

أحمد مقاطعا: اسكتي وبلاش دموع التماسيح.. وقال انا اللي كنت جايبلك خاتم ذهب وجايلك أطلب إيدك وأعملك مفاجأة.. لقيتك انتى عملالي اوسخ مفاجأة
بس يومها بتتصل بيا سمر وبتقلي إنك عازمتيني علي العشي ولما اجي اشوفك بتخونيني!! فعلا كانت مفاااااجأة
نغم: بس سمر وقتها قالتلي إنو انت اللي اتصلت بيها ونفسك تشوفني وعاملي مفاجأة!!
أحمد: …..
نغم: أحمد هي سمر بتلعب لعبة وسخة.. انا عمري ما خنتك ولا حتى فكرت بحاجه زاى كده.. وعندي دليل قوي يثبت إني بريئة.. عطيني فرصة لا تظلمني
أحمد: وايه المطلوب؟؟
نغم: عاوزه اشوفك ضروري ودلوقتى حالا.. تعال قدام بيتنا.. منتظراك
بعد ربع ساعة جاء أحمد و قعدنا في السيارة بعيد شويه عن البيت..
نغم: أحمد كل شي بيتم من تدبير سمر وعشيقها عمار.. كانت الأول تفضل تقنعني أبعد عنك وإكرهك.. واليوم شفت علبة حبوب منوم في غرفتها ولما رجعت البيت شفتها في غرفتها مع عمار وده الفيديو.. شوفو واذا كنت مش تصدق اللي فيه ..تعال ننزل ونروح البيت وتتأكد..
شغل أحمد الفيديو وسمع وشاف اللي فيه… وحمرت عيونه ويدمعه وعصب كتير..

أحمد (بعصبية): أنا بفرجهم الكلاب..
نغم:

(حطيت إيدي علي ايده وقبل اديا وقالي بحبك يانغم ومش هتخلي عنك).. شفت حبيبي إني ما خنتك و إني مظلومة وإنت صدقت سمر وحتى ما جربت إنك تسمعني.. انت حياتي كلها وبموت فيك..
أحمد: بس ما هيقدروا إنهم يكملو لعبتهم..
عشان الله سامحيني نغم.. مش عارف كيف صدقت وكان قلبي اعمى ..بس والله لدفعهم الثمن غالي..
نغم: هتعمل ايه؟ وليه كانو بيقولو انهم عاوزين يستولوا علي ثروتك..
أحمد: بصراحة نغم.. أنا خبيت عليكي سر ..
نغم: 


أحمد: بصراحة أنا صاحب أكبر شركة بالبلد.. بس مش بكون فيها غير ساعتين باليوم إطمن علي الشغل.. و بشتغل علي التكسي عشان إطلع وإختلط بكل الناس ..عشان الاقي بنت تحبني لشخصي أنا ومتحبنيش عشان الفلوس..مليت من كل البنات اللي بيحاولو يتقربو مني بس عشان إنا غني.. وفعلاً لاقيتك وحبيتك وحبيتيني لشخصي متل ما انا وما كان يهمك ايه بشتغل..

نغم: وهم كيف عرفو بانك غنى؟
أحمد: مش عارف.. يمكن يكونو سألو عني كتير..
حتى سمر لما تحكي معي مش بتخليني احس إنها بتعرف عني شي..

نغم: بس ليه ما قلتلي
أحمد: كنت ناوي اقولك وإشتريت الخاتم عشان أطلب إيدك وحصل يومها اللي حصل..
نغم: وهنعمل ايه معاهم دلوقتى؟؟
أحمد: خليكي طبيعية قدام سمر.. و اعملي نفسك إنه لسا ما قلتلك وما تصالحنا..
وأنا هفضل اتكلم مع سمر وكأنى بحبها وهشوف وين عاوزه توصل واقدر اوقعها هي وعمار.. هخدك دلوقتى ونروح نقعد باي مطعم عشان ناكل سوا.. ونحاول نرجع لأيامنا لأني شتقتلك كتير
نغم: وأنا اشتقت لكل أيامي الحلوة معك.. وبحبك وهفضل احبك لآخر العمر
أحمد : وأنا بحبك..سامحيني لأني ظلمتك..(دمعت عيون حبيبي)
نغم:ولا يهمك حبيبي.. المهم عرفنا الحقيقة ورجعنا لبعض..
رحنا تغدينا سوا وبعدين طلعنا تمشينا وقعدنا بجنينة وطول الوقت شابكين إيدينا ببعض وكأننا بقالنا زمان كتير بعاد عن بعض.. وكانو عيوننا يحكو الشوق والحب اللي بقلبنا.. قضينا أحلى ساعتين سوا..

(كنت كتير مبسوطة بإني رجعت لأحمد وبنفس الوقت منزعجه وحسيت بحقد وكره كبير تجاه سمر..
معقول رفيقتي بتعمل فيا كده؟ بتتصرف ب لؤم وأنانية وبتستخدم شرفي سلاح ضدي حتى تبعد أحمد عني؟؟.)
وصلني أحمد البيت ورجع وصاني اخد بالي علي نفسي واكون حريصه من سمر واكون طبيعية
بقيت يومين افكر في المشكلة واحس بالخوف والتوتر.. و بنوع من البغض والاشمئزاز من سمر.. طلعت مستخبيه في هدومها ومخبيه سفلتها ووساختها ومخدوعة فيها ..ما توقعت هذا الشي منها.. بس فضلت طول الوقت طبيعية معها وحاولت ما بينلها شي ..وهي كان كل فكرها إنو أنا وأحمد تركنا بعض..
تاني يوم اتصلت بأحمد بعد ما طلعت من الجامعة وطلبت اشوفه..جاء عندي ورحنا قعدنا بكافتريا.. يتبع
الجزء الرابع من هنااااااااااااااااااا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى