منوعات

رواية احـ ,ببت زو ,ج اختي الجزء الثاني

لما جلال دخل علي عفاف الحمـ, ام وهي بتاخد الشا ور بتاعها البنت اتبرجلت واتخضـ ,ت جامد
عفاف .. ايه ده ؟!! انت اللي جابك هنا امشي اطلع بره يا سـ, افل !!
جلال .. انا قلت الافيكي الهدوم بس
عفاف .. بقلك اطلع برة يا حـ, يوان لاصـ, رخ وا لم عليك الدنيا

جلال .. حاضر طالع متز ,قيش .. بس ايه الجسـ ,م الخـ ,طير ده !!! وااااااو ويحاول ان يلمـ ,س جـ ,سدها فتنهره عفاف بشدة وتصـ ,فعة بالقلم علي وجهه فيشتد غـ,ـ ضب جلال فيمسكها من ذراعـ, ـها بشدة
جلال .. انتي تضربيـ,ـ ني انا بالقلم ؟!! انا لو عاوز اعمل معاكي اي حاجة هعملها ومش هتقدري تمنعيني .. فاهمه؟!! بس انا مبحبش اللي تجيني غصـ ,ب عنها انا عاوزك تجـ, يني بمزاجك وخليكي فاكرة هتجيني وهذ لك يا عفاف
ثم يترك ذراعـ ,ها ويخرج وعفاف تتألم لانه ضـ ,غط علي ذراعها بقوة

وتمر الايام ويتجاهل جلال عفاف تماما وكانت تراقبه بشدة علي امل انه سوف يحادثها او يتحـ ,رش بها كسابق فعله ولكنه لم يفعل ذلك وكانت تشا هده وهو يد ,اعب اختها وتسمع اصواتهم من خلف باب حجرة النـ ,وم فتشتعل الغيـ ,رة في قلبها كثيرا ما حاولت تجاهل هذا الاحساس ولكن للأسف يغلبها الشـ ,وق الي التحدث مع جلال لا تدري ماذا حدث لها وكيف جذ بها اليه بهذه الدرجة ومع مرور كل يوم تتأكد من صدق قوله عندما اخبرها انها ستأتيه ذليـ ,لة فقد اصبحت مشغوله به تماما وتتـ ,شوق الي الحديث معه بأي وسيلة حتي قررت ان تحادثه هي فقد خرجت اختها لشراء بعض الطلبات وكان هو يستمع التلفاز ويشاهد فيلم رومانسي لشاروخان فنزلت وجلست بجواره وكان لا يعيرها اهتماما مطلقا حتي اقتربت منه ورفعت يده ووضعـ ,تها حول رقبتـ ,ها ووضعت رأسها علي صـ ,دره واخذت تنظر اليه والدموع في عينيها ..

جلال بسخرية .. ههههههههه.. ودا ايه ده بقي ؟!! ودا اسميه ايه ده بقي ؟!!
عفاف .. انت ليه بطلت تكلمني زي الاول ؟!! ليه بطلت تبعتلي مسج وفيديوهات؟!!
جلال .. امرك غريب يا عفاف !! انتي مش قلتي ملكش دعوة بيا تاني ؟!!
عفاف .. وانت ما تصدق يعني !!
جلال .. انا سيبتك براحتك بس كنت عارف انك هتجيني لحد عندي
عفاف .. واديني جيت واترميت في حضـ ,نك كمان
جلال .. والمطلوب ايه دلوقتي ؟!!
عفاف .. انت مش كنت عايزني احبـ ,ك ؟! اديني اتنيلت وحبيـ ,تك !! انا مش عرفة ازاي دا حصل ؟!!
جلال .. ههههه .. دا سحر عيوني يا عفاف الذي لا يقاوم

عفاف .. فعلا انت فيك حاجة غريبة بتشد الواحدة ليك .. يمكن عشان جر ئ ومبتخفش
جلال .. هههه. وسا ’فل كمان
عفاف .. هو من ناحية انك سا ،فل .. انت في منتهي الس, فالة .. بس عاجبني بصراحة
جلال .. وانتي في منتهي الجمال .. يخرب بيت جمالك .. انتي يا بـ ,ت مخلوقة من ايه ؟!! ملـ ,بن ؟!!
عفاف .. جلال .. انا اتنيلت وحبيتك وفي نفس الوقت مش قادرة انسي انك جوز اختي .. ايه الحل ؟!!
جلال . وايه المشكلة ؟!! عادي جدا
عفاف .. اها .. لا يا حبيـ ,بي مانت مش هتلمس حتـ ,ه من جسـ ,مي الا بالحلال

جلال .. حلال ايه يا غبية انتي ؟!! انتي ناسية اني مينفعش اتجوزك انتي واختك في وقت واحد
عفاف .. عارفة ..شوف انت
جلال .. اها .. اه يا بت اللئـ ,يمة .. عايزاني اطلق اختك واتجوزك ؟!!
عفاف .. ما دام مش سعيد معاها
جلال .. بس اختك ساعتها ممكن تقـ ,تلك وتقتلـ ,ني معاكي
عفاف .. خلاص براحتك .. تحاول ان تنهض وتتركة وجلال يجذ ,بها من يدها
جلال .. خدي تعالي بس .. انا عشان خاطرك يا قمر ..اعمل اي حاجة .. يخرب بيت عنيـ ,كي وشفا ,يفك العسل .. ما تخليني اد ,وق العسل
ثم يقترب منها فيجدها مستسـ, لمة فيقبـ, لها في شفتـ ,اها وفجأة تدخل اختها وتدعي زينب
زينب.. الله .. الله .. الله .. ما كنتوا تخليكوا في اوضـ ,ة النـ ,وم احسن !!!!
جلال وعفاف في صوت واحد .. زينب!!!!!…. يتبع
الجزء الثالث من هناااااا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى