منوعات

رواية احببت زوج اختي الجزء السابع

جلال راح عند عفاف وهو في حالة شديدة من الارتباك والذعر لا يكاد ايصدق ما فعل بزوجته زينب ومع ذلك تستقبله عفاف والفرحة تكسو وجهها
جلال .. انا قتلت زينب يا عفاف .. انا خنقتها بايديا دول
عفاف بكل برود .. عرفه انك قتلتها وخنقتها بايديك الاتنين دول .. لكن متخفش يا حبيبي
جلال بعصبية شديدة .. مخفش ازاي؟!! بقلك قتلتها بايديا الاتنين وزمان البوليس هيجي يقبض عليا .. انا مش عارف اعمل ايه ولا اروح فين؟؟!!!
عفاف .. بقلك متخفش محدش هيجي ناحيتك .. انا مظبطة كل حاجة

جلال .. مش فاهم؟!!
عفاف .. يعني مفيش جثة اصلا عشان يتهموك بقتلها
جلال .. ازاي ؟!! انا سايبها في الشقة عندي بعد ما قتلتها
عفاف .. زينب دلوقتي مش في الشقة
جلال .. امال راحت فين ؟!!
عفاف .. انا أخفيت الجثة ولا الدبان الازرق هيعرف طريقها ونبقي نبلغ بعد كدا ونقول انها اختفت او طفشت اي المصيبة بقا راحت لحالها .. المهم ان خلاص الطريق فضيلي انا وانت خلاص يا جلال بقيتلي لوحدي ومحدش هيشاركني فيك .. انت بقيت ملك عفاف ياجلال وعفاف بقت ملكك لوحدك.. ثم تحاول ان تضع يدها اول رقبته وجلال يفك يدها ثم يقول متعجبا

جلال .. انا مش فاهم حاجة انتي ايه علاقتك بالموضوع ؟!!! ثواني .. انتي اتصلتي عليا اول ما خنقت زينب علطول وقلتيلي زينب ماتت خلاص سيب المكان وامشي .. انتي عرفتي ازاي اني كنت خنقتها؟!!
عفاف .. اصل …..ااااا ….!!!!!!!!
جلال .. اتكلمي يا عفاف
عفاف .. انت لما ضربتها بالالم ووقع منها الموبايل لما كانت بتتكلم مع سامح الخط كان لسة مفتوح وانا سمعتها وهي بتصرخ وانت بتخنقها واول ما سكتت عرفت انها ماتت علطول فاتصلت بيك عشان تهرب بسرعة
جلال .. مش سامح دا حبيبها اللي كانت بتنام معاه قبل ما تتجوزني؟!!
عفاف .. ايوه هو ده

جلال .. وانتي كنتي قاعدة جمبه بتعملي ايه .. هو بينام معاكي انتي كمان ولا ايه ؟!!
عفاف .. اخرص انا لسة عذراء وعمري ما افرط في نفسي غير بالحلال
جلال .. ههههههه .. قديمة .. اختك قالت الكلام ده قبلك وطلع كذب واكتشفت انها اقذر انسانه عرفتها في حياتي وانتي اللي فضحتيها بنفسك وانتي اختها اكيد تبقي زيها .. انتوا شكلكم اصلا شمال وتاريخكم وسخ
عفاف .. كلمة تاني مش هسمحلك احنا اشرف من الشرف
جلال .. احنا؟!!! .. انتوا مين؟!!
عفاف .. انا .. انا وووو. .. انا وزينب

جلال .. انتي وزينب ؟!!! هو مش زينب دي خاينة ؟!!
عفاف .. لا يا جلال .. زينب عمرها ما خانتك لا قبل الجواز ولا بعد الجواز انا اللي الفت القصة دي عشان تطلقها وتبعد عن طريقي لان هو ده الحل الوحيد عشان نفضل مع بعض
جلال .. وسامح دا يبقي ايه ؟!!
عفاف .. سامح دا زميلي في الشغل وانا اللي طبلت منه يعمل كدا
عفاف .. انتي شيطان .. انتي خلتيني قتلتها ظلم
عفاف .. انا متوقعتش انك ممكن تقتلها انا قلت هتضربها بالكتير وبعد كدا هتطلقها
جلال .. يعني زينب مخانتنيش ؟!!

عفاف .. لا يا جلال .. دي قصة من تاليفي وبعدين خلاص اللي حصل حصل خلينا نفكر في نفسنا انا بحبك يا جلال.. تعال انفكر في نفسنا وبس وازاي هنكمل حياتنا مع بعض ثم تحاول ان تحضنه
جلال .. ابعدي ايدك عني يا شيطان .. انتي ازاي تعملي كدا؟!!
عفاف .. انت اللي لفيت عليا وخليتني احبك واتعلق بيك وهي طردتني لما شافتنا مع بعض وانا لا يمكن كنت اسمحلها تتهنى بيك

جلال .. تقومي تعملي فيها وفيا كدا ؟!! روحي يا شيخة منك لله بس انا استاهل الموقف اللي انا فيه دلوقتي انا اللي عيني فارغة وسافل .. ثم يحاول ان يذهب وعفاف تمسك به
عفاف .. رايح فين يا جلال؟!!

جلال .. اوعي سيبيني
عفاف .. لا انا مش هسيبك تمشي انا بحبك وقلتلك انا خلاص عرفت اخلص من جثة زينب ومفيش حد هيشك فيك ابدا .. كل ده عشان نكون مع بعض بص انا ملكك من دلوقتي عاوز تنام معايا حالا انا مستعدة عشان تتأكد اني بحبك .. ثم تكشف عن جسدها

جلال .. ههههه .. عايزك تعرفي انك احقر انسانة انا قابلتها في حياتي.. انتي رخيصة اوي في نظري وسافلة كمان
عفاف .. بقي كدا ؟!! خلي بالك انا ضحيت باختي الوحيدة عشان بحبك .. فاماتستبعدش اني ممكن اعمل اي حاجة بعد كدا .. فأحسنلك متسبنيش
جلال .. اوعي ايدك عني … ثم ينصرف
عفاف تنادي .. جلال .. جلال .. استني يا جلال .. لو سيبتني هقتلك .. هقتلك وهقتل نفسي .. ثم تبكي بحرقة 

…..

لكن هتحصل مفاجأة كبيرة ويا ترى هتكون ايه النهاية .؟؟
يتبع……
الجزء الثامن والأخير من هناااااااااااا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى