منوعات

طلبت منه الطلا.ق .. الجزء الثاني

ليلي: عـاوزة أتطلق.
مالك: اي!
ليلي: طـلقني ي مالك.
مالك:………

ليلي: ساكت ليـه! أعتقد أنك عـاوز كدا..
شهـر..ين ي ما.لك و أنا عايشـه هنا زي الضيفه و ان.ت مش موجود.. بشو.فك دقيقتين الصبح و د.قيقتين لما بتي.جي و طبعا بمز.اجك مش غص.ب عنك.
وانا عمل.ت كل حاجه اقدر أقد.مها لحيا.تنا سـوا بس أنت مش شا.يفني أ.صلا..
ف عشان أحافظ علي اللي باق.يلي من كـرا.متي.. ي ريت تطـ.لقني و كـل وا.حد يشو.ف حـاله.

مالك: أنا مختا.رتش الجـوا.زة دي ي ليلي..ابويا و ابوكي هما اللي أختا.روها.. تفتك.ري بقي أنا هي.نـفع أط.لق بنت عمي بعد شهـر.ين جو.از!
ليلي: بمعني!
مالك: بمعني ان مفيش طـل.ا.ق ي لي.لي..
ليلي: بس د.ي مش عيشه!
مالك: أستحـملي ز.ي م انا مست.حمل.
ليلي: و أنا اي اللي يجبرني علي كدا..
مالك: مهو ي بنتي لنفس السبب.. اه ي ليلي الجـو.ازة غص.ب عني و عنك وانا مش قاد.ر اتق.بلها و دا مش عي.ب فيكي ولا حاجه بس انا مش قاد.ر أدي فرصه زيك..

مش عـار.ف اعمل اي!
ليلي: طيب أنا ذ.نبي اي! حـاو.ل تفهم.ني شوية ي ما.لك انا بد.أت أكر.ه نف.سـي..
طيب بص حتي لو مش هيح.صـل طـلا.ق أنا هرو.ح بيت أ.هلي و أق.عد هنـاك و ش.وية كدا و نب.قي نطـ.لق..
مالك: هنـر.جع لنقطـه الصفـر و الز.فت عما.د هيستني طلا.قك مني و يهد’د ابو.كي بالفلو.س عشا.ن يتجـو.زك و أحنا ما صد.قنا حلينا.ها ودي..
اسمعـي.. الحيـا.ة بينا مفي.ش منهـا أمل بس نستحـمل شوية و بعدين لما نسد الد.ين تبقي تط.لقي..
ليلي: تمـام ي مالك.

خـر.ج و سا.بني لو.حـدي.. انا اللي غبيـة و أنا اللي عملت كدا في نفسي و أختا.رت لنفسي أني ا.حبه و أرضي بكل اللي حصل و ي ر.يتني ما حب.يتـه..
مكنتش أعرف أنه جو.ازنا بالنسبه ليه كا.ر.’ثه او.ي كدا.. كنت فا.كره هيعتبرها جـو.ازة مد.برة زي كتير من الجـو.از.ات في مصر بس أنا مش عـا.رفه هو ليه را.فضني اوي كدا مع انه قا.ل بنفسه انه المشك.له مش فيا. اومال المش.كله فين!!
بـليل د.خلت نمت من غيـر ما استنـا.ه ز.ي كـل يوم.. عملت نفسي نا.يمه لحد ما حسيت بيـه جا.ي و بيفتح النـور..
وق.ف شوية مكنتش عارفه بيعمـل اي و بعدين اخد مخد.ته و خـرج من الأو.ضة و سمعت صو.ت با.ب او.ضه الأ.طفـال..

و عشـا.ن كدا تان.ي يوم نقلت كل هد.ومه لأو.ضة الأ.طفـال و طا.لما هو اختا.ر أننا حتي منشوفش بعض يبقي فعلا منشو.فش بعض..
صحيت يو.مها الصبح و حضر.تله سند.ويتش ع السريع و حطيته في طبق ع السف.ـرة.. و هكـذا بقيت اعمل في العشـاء و كان بيتعشي يعني المش.كله مش في ال.أكـل المش.كله في وج.ـودي أنا..
اسبو.عين اتنين مبنشو.فش بعض و احنا عا.يشيـن في نفس البيت… لحد ما لقيت رقمـه علي تليف.ـوني.
ليلـي: ألو..
المتصـل: حضـرتك صـاحب التليفـو.ن عمل حادثه وهو دلو.قتي في المس.تشفـي.

ليلي بخـوف: ااااي… مستش.في اي بسـرعه..
نزلت بسـرعه و وقفت تـاكسي وبأ.قصي سرعه وصلت للمست.شفي و انا مش حاسه ب اي حا.جه حـوا.ليا.. كنت بجري في الاستقبا.ل زي المجنو.نه عشا.ن أعرف هو فين و جـرا.له اي!
ليلي: لو سمح.تي في واحد جاي في حا.د.ثه من شوية.. اسمه ما.لك عبد العزيز..

الاستقبال: في العم.ـليات..
ليلي بخوف: عم.ليات! هو.. حا.لته ص.عبه!
الاستقبال: ……….. يتبع
الجزء الثالث من هنااااااااااأااااااااا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى