منوعات

س..عدية بتحب ابن جارهم

بسبب القرب المكاني والتجاور في السكن، من الوارد والمتوقع أن تنشأ حبّ و بين الفتـــ…..اة وابن جيرانها،

بحكم التعارف بينهما يكون أسرع وأسهل.

وبطريقة أخرى، قد يت.حلى ذلك ”الجار“ الش.اب بميزات الشجا.عة والفز.عة أحيانًا؛ ما يج.بر الجميع على احترا.م ذا.ته، لا سيما إن كان دائم التقديم للخا.ت والمساعدات التي تقرّب الآخرين منه، فيصبح محبو.بًا لدى المح.يطين، ومنهم ابنة الجير.ان التي ربما يتطو.ر إعجابها به إلى اهتمام وحب وصو.لاً إلى الار.تباط به كما نسمع أحيانًا.

الباحثة الاجتماعية آية المسلماني تفسر تلك المسألة، بالقول: إن الأنثى عاطفية وحساسة بطبيعتها، ودائمًا ما تتوق لإيجاد نصفها الآخر، من خلال البحث عن الشخص الذي يعطيها الاهتمام ويشع.رها بأنو.ثت.ها ويو.قظ فيها أجمل مشا.عر الح.ب والر.غب.ة بالا.رتباط.

لهذا السبب، يصدف أن يكون الر.جل الأول في حيا.تها هو ذلك الذي تلم.حه في ذها.بها وإيابها، وتلمح اهتمامه وإعجا.به بها، فتبا.د.له المشا.عر ذاتها، إن وجد.ت فيه مثال الشاب الوس.يم والخلو.ق والش.هم، فتحاول بطريقة وأخرى جذب انتباهه.

أما لماذا يكون ابن الجيران هو الحب الأول، احتما.لات عد.يدة تقف ورا.ء ذلك، ردّ.تها المسلما.ني إلى الر.غبة الف.طرية لمعر.فة من هو ذلك الشاب، الذي يسك.ن بالقر.ب منهم، إلى جا.نب اختلا.ط العا.ئلات بحُك.م الجي..رة، فيصبح تعرفها عليه عن قُر.ب طر.يقة سهلة لإ.نشا.ء وديّة قد تنته.ي بالار.تباط.

فرغبتها بأن تُحِبّ وتُحَبّ، قد يؤ.جج العا.طفة بينهما فيو.لد الح.ب، لذلك غالبًا ما يكون ابن الجيران هو بطل قصص الحب وال التي أشعلت قلوب الفتيات.

ورغم أن هذه المغامر.ات والقص.ص لم تكتمل، كما ترى البا.حثة، إلا أن ذكرى الحب الأول و ابن الجير.ان غالبًا ما تظل عالقة في الأذ.هان، لا سي.ما أن الب لا يزا.ل يتذكر.ها بكل تفا.صيلها، رغم أن الب أسق.طها من ذا.كرته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى