منوعات

أقن.عت الزوج.ة ال.جميلة ذا.ت الج.سد الم.مشوق زو.جها الم.سكين الجزء الأول

أقن.عت الز.وجة الج.ميلة ذا.ت الج.سد الم.مشوق زوج.ها الم.سكين الذي تزو.جها ح.با لها رغ.م معار..ضة وا..لدته لكو..نها فت.اة مت..فتحة وليست من نوع الف..تيات الت.ي تت.شرف الع.وائل بمناس.بتها.. بان ف.يها م.سا من ال..جن وان.ها ل.ذلك لاب.د ان تن.ام في غ.رفة الن.وم ل.يلا بمف.ردها حت.ى ي.تم عل.اجها م.ن ه.ذا ال.مس.

اح.ضر الز.وج الم.سكين ل.ها الش.يوخ الذ.ين يع.الجون الم.س ويخ.رجون ال.جن، ل.كنها ظ.لت تد.عي ان الج.ان ل.م يت.ركها وان.ه يأ.مرها بان تن.ام بم.فردها والا سيخ.طف طف.لتها الص.غيرة وسي.ؤذي زو.جها. وبال.فعل اس.تجاب الز.وج المس.كين ل.ها وأص.بح ين.ام ب.جوار ط.فلته في حج.رة أخر.ى بع.د ان تت.ركهما عن.د من.تصف ال.ليل وتد..خل الى ح.جرة ن.ومها بع.د ان تز.عم له ان الج.ان وص.ل ويأم.رها با.ن تنف.رد به.. كانت. تقض.ي س.اعات ع.دة في الح.جرة وتخ.رج من.ها من.هكة للغ.اية كانه.ا تؤد.ي ع.ملا ش.اقا..

لم يي.أس الز..وج من ام.كانية ش.فاء زوجت.ه من هذا الم.س فج.اء م.رة أخ.رى بال.معالجين لك.ن دو.ن فائ.دة.. و.في اح.دى الل.يالي ت.نصت بأذ.نيه على باب الغر.فة التي تن.ام ب.ها زو.جته وهو يرت.عش خ.وفا، فسمع تأوه.اتها وصر.اخها المكت.وم كان أ.حدا يف.عل ب.ها شي.ئا.. ظن ان الج.ان يؤذ.يها بض.ربها.. حا.ول ان .البا.ب لينق.ذها او يد.خل ع.ليها لكن.ها كا.نت ق.د ح.ذرته من ذ.لك حت.ى لا ي.فتك به ال.جن.

انت.ظرها ح.تى خرج.ت وعن.دما سأ.لها عن سر تأوها..تها وصر.اخها الم.كتوم، انز.عجت بش..دة ل.تنصته علي.ها، وحذ.رته الا ي.فعل ذل.ك مرة أخ.رى والا ع.رض نف.سه وطف.لته للض.رر ورب.ما يح.رق الج.ن الش.قة بم.ن في.ها!.. ثم فاج.أته بمفاج.أة م.ريرة و.هو ان الج.ن الذي يس.كن جس.دها يأم.رها بان تعا.شره معا.شرة الأز.واج وانه.ا لا ت.ستطيع ان ترفض. ذ.لك لا.نه تم.كن م.نها وان ما يس.معه من أص.وات،

تح.دث أثن.اء معا.شرة الج.ن ل.ها.. لج.أ مر.ة أخر.ى الى المش.ايخ دو.ن فائد.ة.. لكن أحد.هم طل.ب منه. ان يض.ع ج.هاز تس.جيل ص.غيرا أ.سفل سر.ير النو.م دو.ن علم زو.جته لانه. ير.يد ان يسم.ع ما يتم خ.لال السا.عات التي تخت.لي فيها بنف.سها ح.سب أو.امر ال.جن. وبالفعل وقبل ان ته.م زوج.ته كعا.دتها كل لي.لة بد.خول غر.فتها واغ.لاق ال.باب عل.يها، كان قد وض.ع ج.هاز التس.جيل في المك.ان الم.حدد.

بعد ساعات خرج.ت لت..دخل الح.مام، في حي.ن أ.خذ هو التس.جيل وه.و يرت.عد خوف.ا من الج.ن وذه.ب الى ا.لشيخ ال.ذي فت.ح ال.تسجيل ليك.شف المف.اجأة ال.مدوية…. يتبع

الجزء الثاني والأخير من هناااااااااا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى